أحد شفاء المنزوفة
٢٬٠١٩/٣/٢١
في مسيرة الصوم هذه، تضع الكنيسة المارونيّة في عهدتنا نصّاً، نطلق عليه إنجيل النازفة، يقدّم لنا رواية مزدوجة، حادثتي شفاء وإحياء، تقطع الثانية سير أحداث الأولى وتؤخّرها.  حادثان متناقضتنان في الظاهر إنّما متكاملتان من ناحية الهدف الأدبيّ واللاّهوتي، نقرأ في كلٍّ منهما أحداث حياتنا ونجد أنفسنا معنييّن في الرسالة الإنجيليّة التي يقدّمها لوقا. (لو 8 /40-56) "لَمَّا عَادَ يَسُوع، اسْتَقْبَلَهُ...
إقرأ المزيد